الوحي والنبوة في رؤية العقل والدين (كتاب)

من إمامةبيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الوحي والنبوة في رؤية العقل والدين
وحي و نبوت در نگاه عقل و دين
خطأ في التعبير: علامة ترقيم غير متعرف عليها "["خطأ في التعبير: علامة ترقيم غير متعرف عليها "["

معلومات الكتاب
اللغة الفارسية
الناشر منشورات «بوستان كتاب»‏‫‬‬‬‬‬‬‬‬
التقديم
عدد الأجزاء ۱
عدد الصفحات ‏‫‬٤۲۳‬‬‬‬‬‬‬‬
القياس رقعي
المواقع
ردمك 9789640904350
ديوي قالب:مسار1
كونغرس BP۲۲۰‏‫‬‭/ش۳۶و۳ ۱۳۹۴‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

‏‫الوحي والنبوة في رؤية العقل والدين‏‫ كتاب باللغة الفارسية (عنوانه الأصلي «وحي و نبوت در نگاه عقل و دين»)، يعد بحثا حول ماهية الوحي الذي نزل على الرسول الأعظم (ص) حسب الرؤيتين العقلية والنقلية. وهو من تأليف محمد باقر شريعتي‌ سبزواري، طبعته منشورات «بوستان كتاب»‏‫.[١]‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

حول الكتاب

يتناول هذا الكتاب أولا احتياجات الإنسان للتعليم وضرورة هداية الرسل الإلهيين، ومن ثم يدرس الحاجة الى الوحي والحكمة من أرسال الله سبحانه وتعالى للرسل وعجز العقل مقابل الوحي. ويشرح الكاتب ماهية الوحي، فيما يشير الى الطيف العلمي للوحي في عوالم الغيب والشهود، معتبرا أن طاقة العصمة هي سبب تفوق علوم الإنبياء على باق العلوم البشرية الأخرى. وفي جزء آخر من الكتاب يشير المؤلف الى ضرورة معجزات الأنباء من أجل اثبات ما يدعونه ويدرس العلاقة بين المعجزات وقانون العلة والمعلوم، بالإضافة الى الإعجاز اللفظي في القرآن الكريم واخبار القرآن الكريم بالمستقبل والعلوم المذكورة فيه. كما يتناول هذا الكتاب تفوق الوحي على العقل والعلم، فلسفة خاتمية نبوة رسول الله (ص)، صفات رسول الله الفردية، الروحية والاجتماعية، الحرية والعبودية في الإسلام، الجهاد حسب الرؤية الإسلامية، وتعدد زوجات رسول الله وتحليل ذلك.[١]

فهرس الكتاب

  • المقدمة؛
  • الجزء الأول: النبوة العامة؛
    • ضرورة الحاجة للرسل؛
    • صفات الأنبياء وأفضليتهم؛
    • ضرورة المعجزات وموجباتها؛
  • الجزء الثاني: النبوة الخاصة؛
    • رسول الله (ص) والمعجزة الخالدة؛
    • جوانب الاعجاز في القرآن؛
    • الوحي؛ يفوق العقل والعلم؛
    • الخاتمية؛ مفهومها وفلسفتها؛
    • الصفات الفردية والاجتماعية لرسول الله (ص)؛
    • الصفات الأخلاقية والشخصية لرسول الله (ص)؛
    • التحديات والردود؛
  • المصادر.[٢]

حول المؤلف

حجة الاسلام والمسلمين الدكتورمحمد باقر شريعتى سبزوارى، (من مواليد سبزوار عام ۱۹٤۹م) درس العلوم الدينية عند أساتذة منهم: عبدالجواد اديب نيشابوري، ميرزا جواد آقاي تهراني، محمد تقی ستوده، جعفر سبحاني، محمد فاضل ‏لنكراني، مرتضى حائرى، سید مصطفی محقق داماد، حسین وحيد خراسانى، الحاج الشيخ هاشم آملى، عبدالله جوادى آملى و ناصر مكارم شيرازى، ومن الأعمال التي تولاها: مسؤول الإجابة على الأسئلة في مكتب الاعلام الإسلامي، رئيس تحرير مجلة «معارف»، مسؤول نصح السجناء السياسيين في مؤسسة السجون، مسؤول الاشراف على ملفات الطلاب المفصولين من جامعة طهران، إمام جمعة مدينة اليكودرز ومسؤول متابعة المخالفات الإدارية في جامعة طهران.

ألف أكثر من 10 كتب، بالإضافة الى ذلك فإنه يعمل بمجال التدريس في الحوزات العلمية وكلية أركان حرس الثورة الإسلامية، كلية العلوم الطبية والمركز المتخصص في الدعابة بمدينة قم ومراكز المحافظات. من الكتب التي ألفها: الجن في رؤية الكتاب والسنة، الشيطان في رؤية العقل والدين، الرجعة في رؤية الكتاب والسنة والعقل، المرأة في رؤية الإسلام، تحرير في مبادئ الفلسفة والفلسفة الواقعية، المناظرة والتبليغ، فن المناظرة، المجادلة، المغالطة والخطابة، التوحيد في رؤية العقل والدين و الإمامة والقيادة في رؤية العقل والدين.[٣]

المراجع

وصلات خارجية