دراسة علم الأئمة المعصومين في رؤية الكتاب والسنة (رسالة جامعية)

من إمامةبيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


دراسة علم الأئمة المعصومين في رؤية الكتاب والسنة
9030760879.jpg

معلومات الكتاب
اللغة الفارسية
التقديم
عدد الصفحات ۱۶۵

دراسة علم الأئمة المعصومين في رؤية الكتاب والسنة رسالة تبحث موضوع الإمامة ولها نظرة خاصة في مسألة علم الإمام حسب رؤية الكتاب والسنة. وهذه الرسالة مكتوبة من قبل مريم ترسلي ونوقشت في جامعة اصول‌الدين. حميد‌ رضا مستفيد هو الأستاذ المشرف على هذه الرسالة، والأستاذ المساعد لها هو منصور بهلوان.[١]

خلاصة الرسالة

  • يقول الباحث في بداية الخلاصة: «يعد حب المعرفة من الميول والرغبات البشرية الفطرية، حتى أن الإنسان في الكثير ميوله هذه لا يبحث عن سد حاجاته المادية، بل يقوم بذلك من منطلق الإحساس بالحاجة الفطرية، وبالنظر الى أن منشأ هذا احب للعلم هو طلب الكنال، فإن الإنسان يحاول الحصول على العلم من مصدر خالص. ويؤمن الشيعة الإمامية بأولياء الله، ومن اجل حل مشاكلهم أو كشف ما يجهلونه فإنهم يطلبون العلم من كلام الأئمة الأطهار (ع) والذين هم من أولياء الله؛ حيث أن علمهم متصل بعلم الله الذي لا حدود له. لذلك تحاول هذه الرسالة التعرف على أصول علم الإمام ومصادره ومجالات علم الأئمة (ع) لترسم صورة واضحة لموضوع علم الإمام».
  • جاء في هذه الرسالة: «تشتمل هذه الرسالة على خمسة أفصل هي:
    • الفصل الأول ويحمل عنوان الأطر العامة للدراسة ويهتم ببيان أهمية موضوع البحث، ضرورته والهدف منه بالإضافة الى خلفية البحث وفرضياته والمصادر التي تم اعتمداها؛
    • ويختص الفصل الثاني بايضاح جوانب علم الإمام، ويتناول آفاق علم الإمام في ستة جوانب ينطبق كل منها مع الآيات والأحاديث التي تمت دراستها، وتشمل هذه الجوانب: امتلاك علوم الأنبياء السابقين، العلم بالكتب السماوية السابقة، العلم بالقرآن كله، العلم بأسماء الله العظمى، العلم باللغات الختلفة (الجن، الإنس من كل مدينة وديار وجميع الحيوانات كالطير). العلم بأسار الخلق وأسرار العالم، من أسرار العالم والسماوات والمجرات حتى خلف أصغر مخلوق؛
    • يختص الفصل الثالث من هذه الرسالة بدراسة منبع علم الإمام بالاعتماد على الاحاديث، حيث تمت دراسة هذه المصادر في جزئين رئيسيين، حيث يدرس الفصلان الهام العلم للإمام عبر الإضافة الإلهية وكيفية تسديد الإمام والتوفيقه وانتقال العلوم شفويا من كل إمام الى من يليه، والحصول على العلم في اطار أحاديث، وفي هذا الصدد، يذكر البحث الشبهات المذكورة ويرد لعها؛ وكذلك يتناول سبب المصادر الأخرى وكيفيتها ونصها مثل سفر الجامعة أو كتاب علي (ع) ومصحف سيدتنا الزهراء (ع) كتاب الجفر بالإضافة الى ثمانية مصادر أخرى جميعها مدونة وتحتوي على أدق التفاصيل؛
    • يبحث الفصل الرابع صفات علم الإمام وفقا للأحدايث، ويتناول مباحث ازدياد علم الأئمة وكيفيته ووصفه وخيارات الأئمة (ع)، من دون أن يظهر اختلاف في علومهم وكذلك يقارنهذا الفصل بين الأئمة علميا ويبحث موضوع أنهم لا يتعرضون للسهو أو أو النسيان في علومهم؛
    • الفصل الخامس يدرس علم الأئمة بالغيب وهو من الجوانب المهمة في علومهم، ويشمل عددا من الأقسام المختلفة التي تدرس «الغيب» في اللغة واستخدام هذه المفردة في آيات القرآن الكريم بمعانٍ مختلفة: المعتقدات، الوحي، القيامة، الضمير والامتحان وبالمعنى الرئيسي لهذه الكلمة، ومن ثم تدرس الرسالة الآيات التي تدل على اثبات علم غير النبي والى الجانب الآخر تدرس الآيات التي تنفي علم النبي بالغيب حيث المقصود من علم النبي بالغيب هو نفي العلم الذاتي بالغيب، ومن ثم يستند البحث الى الآيات والأحاديث وكلام العلماء من أجل اثبات علم الإمام (ع) بالغيب وذكر حدود هذا العلم وفي النهاية يطرح الإشكالات والشبهات التي يذكرها أصحاب المذاهب الأخى والناقدون ويرد على هذه الشبهات بالاستناد الى كلام علماء الشيعة، حيث يذكر ذلك في نهاية كل موضوع من المواضيع الآنفة الذكر».[١]

فهرس الرسالة

قالب:ستون-شروع

  • الفصل الأول: «الأطر العامة»:
    • أهمية الموضوع؛
    • خلفية البحث؛
    • خلفية البحث؛
    • ضرورة البحث؛
    • فرضيات البحث؛
    • تحليل مصادر البحث؛
  • الفصل الثاني: «جوانب علم الإمام»:
    • علم الإمام بعلوم الإنبياء السالفين؛
    • علم الإمام بالكتب السماوية السابقة؛
    • علم الإمام باللغات المختلفة؛
    • علم الإمام بكل القرآن؛
  • الفصل الثالث: «منشأ علم الإمام»:
    • القسم الأول: المصادر غير المكتوبة؛
    • القسم الثاني: المصادر المكتوبة؛
  • الفصل الرابع: «ميزات علم الإمام»:
    • تزايد علم الإمام وكيفية ذلك؛
    • الإمام يعلم متى ما شاء أن يعلم؛
    • عدم اختلاف علوم الائمة (ع) أو تناقضها؛
    • مقارنة علم الأئمة(ع)؛
    • عدم السهو أو النسيان في علم الإمام؛
  • الفصل الخامس: «علم غيب الإمام»:
    • القسم الأول: معنى مفردة «الغيب»؛
    • القسم الثاني: علم النبي (ص) بالغيب؛
    • القسم الثالث: حدود علم غيب الإمام؛
    • القسم الرابع: ذكر الشبهات والرد عليها؛
    • القسم الخامس: الاخبار بالغيب.[١]

قالب:النهاية

نبذة عن المؤلفين

قالب:Gallery

  • لا توجد معلومات حول ‘‘‘باحث’’’ هذه الرسالة.
  • الأستاذ المشرف على هذع الرسالة هو حميد‌ رضا مستفيد (من مواليد طهران 1961م)، الحائز على شهادة الدكتوراه في فرع علوم القرآن والحديث. من جملة المهام التي تولاها التحكيم في منافسات القرآن الوطنية والدولية في دورات مختلفة، عضو لجنة دراسات «مركز طبع و نشر قرآن كريم» التابع لمكتب قائد الثورة الإسلامية، عضو لجنة اللغة العربية في مكتب دراسات وتأليف الكتب الدراسية في وزارة التعليم والتربية، عضو اللجنة العلمية في كلية الإلهيات في شعبة طهران بجامعة آزادي، وعضو اللجنة العلمية في كلية القرآن والحديث. بالإضافة الى توليه مهمة التدريس الجامعي فقد ألف حتى الآن عددا من الكتب والمقالات. ومن مؤلفاته «الملاحظات والسور»، «مقدمة لعلم الوقف والبداية»، «الأخطار المحدقة بالتدين العملي حسب الرؤية القرآنية» و «تحزيب القرآن وتجزئته».[٢]
  • الأستاذ المساعد لهذه الرسالة هو منصور بهلوان (مواليد طهران، 1953). رئيس تحرير منشور سفينه الشهري، المدير المسؤول عن مراجعة مقالات جامعة طهران، عضو لجنة تحرير منشور الأبحاث الديني الشهري، عميد الجماعة الدولية للعلوم الإسلامية في لندن، مدرس في جامعات طهران، جامعة الزهراء وجامعات القوة البحرية.[٣]

استخراج مقال من الرسالة

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

طبع الرسالة على شكل كتاب

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

المراجع

وصلات خارجية

تصنیف:مؤلفات الإمامة والولاية تصنیف:الدليل الشامل للرسائل الجامعية في الإمامة والولاية تصنیف:الدليل الرسائل الجامعية في الإمامة تصنیف:دليل الرسائل الجامعية في علم الإمامة بموسوعة أهل البيت تصنیف: مؤلفات الإمامة والولاية لمريم ترسلي تصنیف: مؤلفات الإمامة والولاية لحميد‌ رضا مستفيد تصنیف:مؤلفات الإمامة والولاية منصور بهلوان