علم الإمام في رؤية الكلام الإمامي (كتاب)

من إمامةبيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
علم الإمام في رؤية الكلام الإمامي
(من القرن الأول حتى القرن السابع للهجرة)
علم امام از دیدگاه کلام امامیه
29048600800.jpg

معلومات الكتاب
اللغة الفارسية
الناشر مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والأبحاث
التقديم
عدد الصفحات ٢٢٤
المواقع
ردمك 978-964-411-455-7‬
ديوي قالب:مسار1
كونغرس ‬‬BP۲۲۳/۳۴‏‫‭/‮الف‬۹ع۸ ۱۳۸۸‬‬‬‬‬‬‬‬‬

علم الإمام في رؤية الكلام الإمامي (من القرن الأول حتى القرن السابع للهجرة) كتاب باللغة الفارسية (عنوانه الأصلي: علم امام از دیدگاه کلام امامیه) يدرس نظرة المذهب الإمامي إلى حدود علم الأئمة (ع) وفقاً للآيات والأحاديث. وهو من تأليف ناصرالدين أوجاقي، طبعته مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والأبحاث.[١]

حول الكتاب

يتناول الكتاب مناقشة وجهات نظر المتكلمين الشيعة حول علم الإمام ويدرسها كلامياً، مصادر هذا العلم وارتباطه بعلم الله، وأنواع علم الأئمة المعصومين وحدوده.

وتناول المؤلف في هذا الكاتب معلومات عامة حول معنى العلم، الإمام والإمامة، ومن ثم يوضح وجهات النظر الكلامية التي ذكرها المتكلمين الشيعة حول علم الإمام وحدود هذا العلم من القرن الأول وحتى القرن السابع للهجرة. في البداية يذكر الكاتب أحاديثاً حول جوهر علم الإمام المعصوم وحدوده، ويستعرض مباحثاً عامة حول علم الإمام وكونه لدنيا ويفوق علوم البشر، علمه بالغيب والعلوم الغيبية، مصادر علم الأئمة، علم الإمام بعالم الملكوت وضمائر بني البشر، حدود علم الإمام، علمه بالماضي والمستقبل حتى يوم القيامة و...الخ؛ ومن ثم يوضح نظرة أصحاب الأئمة الى مكانة علم الإمام، معرفة الإمام بالعلوم الدينية وغير الدينية مثل علم المنايا والبلايا، علمه بأسماء الشيعة وجميع حوادث عالم الوجود ومصادر هذه العلوم ويبين وجهات النظر في كل قرن على حده. ويشير الى المدارس الكلامية المهمة عند الشيعة الإمامية مثل مدرسة بغداد ومدرسة قم، ويطرح أبحاثاً حول أمور مثل علم الإمام ومصادره حسب رؤية المتكلمين البارزين في هاتين المدرستين الفكريتين، ويقارن جوهر علم الإمام وحالاته في الكتب البارزة من القرن الثالث وحتى القرن السادس للهجرة مثل أصول الكافي وبصائر الدرجات. وتتطرّق في الفصل التالي إلى وجهات النظر الكلامية المهمة في القرن السابع للهجرة في مجال علم الإمام، حيث بدأ بدراسة وجهات النظر الكلامية لابن ميثم البحراني حول حالات إحاطة الإمام بعلم الغيب، علمه بالأحكام الدينية والسياسية وعلمه بزمان استشهاده، ثم عمل على تبيين وجهات النظر الكلامية للسيد ابن طاووس، عماد الدين الطبري، والعلامة الحلي في مجال علم الإمام.[٢]

فهرس الكتاب

الفهرس غير متوفر.

حول المؤلف

ناصر الدين أوجاقي (مواليد ۱۳۵۱ هـ / ١٩٧٢ م زنجان)، حصل على شهادة الماجستير في علم الأديان والمعارف الإسلامية من مؤسسة الإمام الخميني إلى جانب دراسته الحوزوية. درس في قسم الأبحاث التابع للمؤسسة، وعمل مع قسم دائرة المعارف والعلوم العقلية. [٣] [٤]

المراجع

وصلات خارجية