مقام الأئمة ومنزلتهم في الزيارة الجامعة الكبيرة (رسالة جامعية)

من إمامةبيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مقام و منزلت ائمه
در زيارت جامعه كبيره
89913604.jpg

معلومات الكتاب
اللغة الفارسية

مقام الأئمة ومنزلتهم في الزيارة الجامعة الكبيرة رسالة تبحث موضوع الإمامة ولها تركز على موضوع علم الإمام. وهذه الرسالة مكتوبة من قبل ذاكر حسين عرفاني ونوقشت في مجمع التعليم العالي للفقه التابعة الى جامعة المصطفي العالمية. محمد جعفر حسينيان هو الأستاذ المشرف على هذه الرسالة والأستاذ المساعد لها هو سيد رشيد صميمي. [١]

خلاصة الرسالة

  • يقول الباحثة في بداية الخلاصة: «تذكر الزيارة الجامعة الكبيرة عددا كبيرا من صفات الأئمة (ع)، وتتناول هذه الاطروحة عددا من صفاتهم في خمسة أفصل».
  • إن العصمة من الصفات وحسبما تشير إليه بعض جمل هذه الزيارة وكذلك رأي الإمامية، فإن المدة الزمنية للعصمة تمتد منذ الولادة وحتى نهاية العمر. إن للعصمة أسباب منها امتلاك القدرة التي تمنع عن ارتكاب المعصية والتي تدفع المعصوم الى العفة، العلم بالعقاب على الذنب والتأييد من قبل روح القدس. ويعرض الباحث مقاربات العصمة، وأدلة عقلية وروائية عن العصمة من الآيات والأحاديث.
  • ومن صفات الأئمة (ع) علم الغيب، أي معرفته بأسرار الغيب بإذن الله، وتم اثبات ذلك بالادلة العقلية والروائية من الآيات والأحاديث. ويعرض الباحث عددا من الأدلة العقلية والنقلية وآراء العلماء حول علم الغيب. كما يُشار الى اثني عشر جملة من الزيارة الجامعة الكبيرة بالإضافة الى آيات واحاديث تشير الى علم غيب الأئمة (ع).
  • ومن صفات الأئمة (ع) الولاية والتي غالبا ما يُشار إليها في كلام الشيعة بـ "الإمامة"، وإن المقصود من الولاية والإمامة في كلام الشيعة، دوام جميع شؤون رسول الله (ص) ما عدا النبوة إن للولاية أقسام مختلفة أهمها الولاية التكوينية والولاية التشريعية وإن الأئمة (ع) يملكون الولايتين.
  • وحول مراتب الولاية التشريعية ومراتبها، يشير الباحث الى عشرة أمور منها ولاية الدعوة وبيان الأحكام، ولاية التفويض أو سلطة التشريع وولاية القضاء. وتذكر الزيارة الجامعة أن صلاحيات ولاية الأئمة (ع) ومجالاتها مادية ومعنوية وهي تشمل البشر في الماضي والمستقبل.
  • وجاء في هذه الرسالة: «هناك ثلاث نظريات حول موضوع الإمامة: يعنبر علماء العامة إنها من الشؤون الفقهية، ويرى أغلب علماء الإمامية وبعض علماء العامة أنها من أصول الدين وأركانه، فيما يرى بعض علماء الإمامية أنها في أصول الدين».
  • يقول باحث هذه الرسالة: «إن فلسفة بعثة رسول الله (ص) هي نفس فلسفة تعيين الإمام من قبل الرسول، وإن استمرار الدين يقوم على وجود الإمام والداية ومعرفة الإمام».
  • في نهاية الرسالة يرد الباحث على أكثر من عشرين شبهة حول الشؤون المذكورة في الزيارة الجامعة للأئمة (ع).[١]

فهرس الرسالة

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

نبذة عن المؤلفين

  • لا توجد معلومات حول ‘‘‘باحث’’’ هذه الرسالة.
  • الأستاذ المشرف على هذه الرسالة هو حجة الإسلام والمسلمين محمد جعفر حسينيان (من مواليد فارس). باحث في مركز دراسات مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، مدير مجموعة الفلسفة في المركز «علوم اسلامي» الثقافي، باحث في مدرة الفقه والمعارف للتعليم العالي، مدرس في جماعة الشهيد بهضتي في طهران، جامعة الإمام علي (ع) في طهرات، جامعة شيراز، جامعة بقية اله في طهران وجامعة المصطفى العالمية.[٢]
  • الأستاذ المشاور لهذه الرسالة هو حجة الإسلام والمسلمين سيد رشيد صميمي (من مواليد أفغانستان ۱۹۷۵). باحث في مركز الدراسات الإسلامية في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، باحث في مركز دراسات الثقافة والفكر الإسلامي، مجموعة الدين والثقافة في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون بطهران، مكتب المراكز المتخصصة في الحوزة العلمية وجامعة المصطفى العالمية، مدرس في مكتب بو علي سينا العلمي- الثقافي، «دارالقرآن امام صادق»، مجمع الإمام الهادي التعليمي وجامعة المصطفى العالمية، مدير مجموعة الأديان والمذاب وكذلك الفلسفة والكلام في شورى علماء أفغانستان بمدينة قم، عضو منتدى باحثي العلوم الدينية الأفغان.[٣]

استخراج مقالة من الرسالة

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

طبع الرسالة على شكل كتاب

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

المراجع