علم الإمام (رسالة جامعية)

من إمامةبيديا
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
علم الإمام (ع)
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: تعذر حفظ الصورة المصغرة للوجهة

معلومات الكتاب
اللغة الفارسية
التقديم
عدد الصفحات ۱۱۵

علم الإمام (ع) رسالة تبحث موضوع الإمامة ولها نظرة خاصة في مسألة علم الإمام. وهذه الرسالة مكتوبة من قبل السيد علي رضا فاخرزاد ونوقشت في كلية الإلهيات، والمعارف الإسلامية والإرشاد التابعة إلی جامعة الإمام الصادق (ع)، السيد حسن مصطفوي هو الأستاذ المشرف على هذه الرسالة، والأستاذ المساعد لها هما السيدان علي اكبر غفاري صفت و كامران ايزدي مباركه.[١]

خلاصة الرسالة

  • يقول الباحث في بداية الخلاصة: « ان البحث حول الإمام (ع) من المباحث المهمة والضرورية في المباحث الكلامية والإعتقادية».
  • جاء في هذه الرسالة: «انّ الإمام عند الشيعية هو حافظ للشريعة والمفسرالواقعي للقرآن الكريم واحكام الإسلام. لذا العقل يحكم أن يكون الإمام انسانا مطلعا على اصول الدين وفروعها واحكام مسائلهما وإلا فتصبح إمامته لغوا ومن دون جدوى، لكن الإعتقاد بأن الإمام (ع) يعلم بجميع المسائل والعلوم ليس من الأمور الضرورية عقلا؛ لأن بامكان الإمام (ع) تأدية وظيفته المرتبطة بامامة المجتمع الإسلامي من دون العلم والإطلاع. ومن جهة أخرى يحكم العقل انّ بامكان الإمام (ع) العلم والإطلاع على بعض الأمور الغيبية وذلك وفقا لرؤية الحكماء حول العلم والإدراك ومراتب قوة العقل عند الإنسان وخاصة الإنسان الكامل، فيمكن للإمام بإذن الله تعالى وإرادته ان يطلع على بعض الأمور الغيبية، ولكن ان العقل يحكم بوجوبها لا يوجد دليل على ذلك».
  • ومن خلال التدقيق في الروايات الكثيرة وكذلك سيرة الأئمة عليهم السلام يُستنتج:
    • أولاً: الجواز العقلي لعلم ومعرفة الإمام بالأمور الغيبية.
    • ثانياً: الإمام يعلم ويعرف بعض الأمور الغيبية بإذن الله تعالى وإرادته.[١]

فهرس الرسالة

  • المقدمة؛
    • التمييز بين الشيعة الاثنى عشري والمذاهب الإسلامية الأخرى؛
    • اختلاف الآراء حول علم الإمام (ع) الغيبي؛
    • ضرورة البحث حول مسألة علم الإمام (ع)؛
    • طريقة البحث؛
  • الفصل الأول: تبيين مكانة الإمام (ع) عند الشيعية؛
    • الإمام (ع) وعلمه من المنظور الشيعي؛
    • الإمامة من اصول المذاهب الشيعية؛
    • الإمامة إمتداد للرسالة؛
    • حديث الإمام موسى الكاظم (ع)؛
    • الإمام روح العقائد ونفسها وأعمال الأمة؛
    • لا يجوز التقليد في الإمامة؛
    • إشكالات جعل الإمامة فرعاً من فروع الدين؛
    • الإمامة من المسائل الكلامية وليست من المسائل الفقهية؛
    • مسألة علم الإمام (ع) من فروع اصل الإمامة؛
    • الحصول على المعرفة التفصيلية في مسألة علم الإمام (ع)؛
    • الفرق بين الإسلام والإيمان؛
    • فرق الإسلام والإيمان عند علماء الإمامية؛
    • علم الإمام الباطني؛
    • معنى الغيب والعلم به؛
    • منشأ الاختلاف بین العلماء في مسألة علم الإمام(ع)؛
  • الفصل الثاني: نفس الإنسان ومواصفات الإنسان الكامل من وجهة نظر حكماء الإسلام؛
    • الإمام(ع) مصداق اتم‌الشان الکامل؛
    • نفس الإنسان من منظور حكماء الإسلام؛
    • القوى الأدراكية للنفس؛
    • انواع الإدراك ومراتبه؛
    • القوى المدركة النفس الحيوانية؛
    • القوى المدركة النفس الإنسانية؛
    • مراتب قوة العقل النظري؛
    • العقل بالمستفاد؛
    • فرق ادراك الإفاضات بين نفس الإنسان الكامل والأنفس الآخرى؛
    • طرق اطلاع الإنسان الكامل من الأمور الغيبية؛
  • الفصل الثالث: منشأ، وجودة، ونطاق علم الإمام (ع)؛
    • منشأو كيفية علم الإمام (ع)؛
    • كمية و مقدار علم الإمام(ع)؛
    • مصادر علم الإمام(ع)؛
    • معرفة الإمام (ع) عن حقيقة القرآن؛
    • كتاب المبين؛
    • الأسماء الأخرى لكتاب المبين؛
    • حقيقة القرآن المجيد في اللوح المحفوظ؛
    • تعلیم النبي (ص) و الإمام السابق (ع)؛
    • مقدار التعاليم عن طريق النبي أو الإمام السابق؛
  • الفصل الرابع: الشبهات حول علم الإمام (ع) والرد عليها؛
    • الآيات التي تدل على أن علم الغيب مختص بالله تعالى؛
    • الآيات التي تدل على أن الأنبياء سلبوا علم الغيب عن أنفسهم؛
    • الآيات التي تدل على نفي الله تعالى لعلم غيب الأنبياء؛
    • الآيات التي تؤيد وجود علم الغيب لغير الله تعالى؛
  • الخاتمة؛
    • علم الإمام باصول وفروع الدين ووسائلهما واحكامهما؛
    • الإعتقاد بعلم الإمام الغيبي غير واجب عقلا؛
    • الأخبار والروايات التي تدل على معرفة الإمام بالأمور الغيبية؛
    • مصادر علم الإمام متنوعة؛
    • علم الإمام (ع) حسب لوح القضاء غير الحتمي لا يلزم عليه التكليف؛
  • فهرس المصادر.[٢]

نبذة عن المؤلفين

  • لا توجد معلومات حول باحث هذه الرسالة.
  • الأستاذ المشرف لهذه الرسالة هو حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن المصطفوي، (مواليد ١٣٥٤هـ ق / ١٩٣٦م) في مدينة خراسان الجنوبي). عضو الهيئات العلمية ومدير قسم الفلسفة والكلام الإسلامي في كلية الإلهيات لجامعة الإمام الصادق (ع)، والعضو الرسمي في لجنة الخبراء من دون وثيقة لوزارة العلوم والتكنولوجيا، والعضو الرسمي في لجنة اختيارالأستاذ والتخطيط لوزارة العلوم، وعميد كلية الإلهيات في جامعة طهران، وعميد كلية الإلهيات في جامعة الإمام الصادق (ع)، والمشرف على قصر نياوران من قبل السيد الإمام الخميني (ره).[٣]

لا توجد معلومات حول الأستاذ المساعد لهذه الرسالة.

استخراج المقالة من الرسالة

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

طبع الرسالة على شكل كتاب

لا توجد معلومات في هذا الخصوص.

المراجع

وصلات خارجية